الأحد، 9 أكتوبر، 2016

تناول "الفُستق" ربما يكون مهم للمصابين بالسكري ! Eating pistachios important for diabetics


إحدى الطرق التي تجعل الإستجابة للإجهاد وضغوطات الحياة اليومية (Stress) ، أقل خطراً من حيث تأثيرها على الصحة للمصابين بالسكري قد تكون بتناول 150 حبة فُستق يومياً.

ففي دراسة قام بها فريق من البحاث من جامعة بنسلفانيا بأمريكا وتم نشرها في مجلة "الدورة الدموية" (Circulation)، وُجد أن حوالي 150 حبة فُستق (مقسمة على وجبتين يومياً) تُحسن في الإستجابة للإجهاد لدى المصابين بالسكري النوع الثاني.


ثم مقارنة مجموعتين من المصابين بالسكري "النوع الثاني" وكلاهما تم إعطاءهما غذاء صحي، أحد هاذين الغذائين كان يحتوي على 27% دهون ، بينما الآخر يتحوي على 33% دهون (والأخير الذي يحتوي على الفُستق).


تم عمل إختبارات "إجهاد" بعد مرور 4 أسابيع من تناول الغذاء ووجد البحاث بأن هناك "إرتفاع أقل" في ضغط الدم الإنقباظي وخاصةً أثناء النوم، و "وتضيق أٌقل" في الأوعية الدموية كردة فعل وإستجابة للإجهاد وذلك للمجموعة التي تناولت الغذاء الذي يتحوي على "الفُستق" والذي به نسبة أعلى من الدهون، "مقارنةً" بالمجموعة التي تناولت الأكل بدون "الفستق".


ملاحظة: النوعين من الغذاء يُعتبروا صحيان. ولكن الذي يحتوي على الفستق أكثر نسبياً في نسبة الدهون كما ذكرت.


علق "ويست" وهو أحد البحاث قائلا: بالرغم من أن المكسرات بها نسبة عالية من الدهون إلا أنها دهون جيدة، وكذلك المكسرات غنية بالألياف، والبوتاسيوم، ومضادات الأكسدة، ولو أخذنا بعين الإعتبار زيادة عُرضة المصابين بالسكري لأمراض القلب والدورة الدموية ، فإن التحسن في ضغط الدم وديناميكية الدم كإٍستجابة للإجهاد قد (وربما) يُساعد في تقليل أمراض القلب والدورة الدموية ، وعليه فإن المكسرات يجب أن تُعتبر جزء مهم في غذاء المصابين بالسكري. 

بحث هذه المدونة الإلكترونية

جارٍ التحميل...